الأساليب السبعة للتعامل بفاعلية مع السلوك البغيض لطفلك

ينصح الدكتور والاستشاري النفسي والتربوي مصطفى أبو سعد في كتابه الأطفال المزعجون للتعامل مع السلوك السيء للأطفال ما يلي:

أولا: ابدأ بنفسك أولاً, فاصقل سلوكك, هل صدر عنك السلوك الذي يتمثله طفلك الآن؟ هل احتملت هذا النوع من المعاملة في الماضي. سواء من طفلك أو من أي شخص آخر؟ حاول أن تتعرف على اختيارات وبدائل أفضل وتحلى بها في سلوكك.

ثانيا: قل لطفلك “انتظر برهة! هل أتحدث إليك بهذه الطريقة؟” ( لا تفلح هذه الطريقة إلا إذا كنت لا تستعمل عادة اللغة, والنبرة أو السلوك الذي يستخدمه طفلك) اطلب منه أن يحاول مرة أخرى التعبير بنبرة صوت مختلفة أو اسأله أن يقول لك بطريقة أكثر احتراماً.

ثالثا: احتفظ بهدوئك.. قاوم رغبتك في أن يأتي رد فعلك غاضباً, ناقداً, أو مترفعاً. إلا أن عليك أن ترفض تماماً قبول أي سلوك بغيض أو الاشتراك فيه.

رابعا: إذا وجدت طفلك يرفض التحدث أو التصرف على نحو أكثر احتراماً, عليك أن تضع حداً واضحاً لذلك: “دعنا نتحدث في ذلك فيما بعد. أريد أن أسمع طلبك عندما تكون مستعداً للتحدث بهدوء دون صراخ” قل له ذلك وابتعد تماماً.

خامسا: امنح طفلك فرصة ومجالاً لتفريغ شحنة غضبه أو إحباطه بطريقة غير مؤذية أو مسيئة. لا تسمح له بالحديث معك إلا عندما يهدأ ويصبح مستعداً للمناقشة باحترام وأدب.

سادسا: تجنب إخبار طفلك أن صراخه يؤذيك كثيراً, فربما يؤدي ذلك ببساطة إلى دعم هذا السلوك لديه حيث أنه يجد فيه وسيله ناجحة للحصول على ما يريد. (أخبره أنك تريد منه أن يغير سلوكه حتى يتسنى لكما متابعة الحديث على نحو أكثر رقياً وتحضراً- لا لكي تحمي مشاعرك).

سابعا: اهتم بالتركيز على إيجاد حل يناسب الجميع. حاول أن تلجأ لطلب المساعدة أو التدخل لو شعرت بأنك مكتوف اليدين واستولى عليك الإحباط. أو أذا وجدت طفلك يصر على موقفه. انتهى

للمهتمين من الآباء في تعلم أساسيات التربية الصحيحة والتحول إلى مربين ناجحين يقدم الدكتور مصطفى أبو سعد دورة إلكترونية حصرية بعنوان “رخصة القيادة التربوية” من خلال أكاديمية الإبداع الخليجي للتدريب الإلكتروني، يقدم فيها العديد من الدروس الشيقة والعلمية على صورة دورة تدريبية شاملة في المجال، بالإمكان الالتحاق بها بأي وقت ومن أي مكان مقابل اشتراك رمزي، ويحصل في نهايتها المشترك على شهادة إلكترونية موقعة من الدكتور.

مصدر الصورة التعبيرية: https://flic.kr/p/5mLs2F

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *